الشركة العامة للحديد والصلب تعيد تشغيل ماكنة تفتيت وتقطيع ابدان السيارات المسقطة (الشريدر)

تمكنت الشركة العامة للحديد والصلب التابعة لوزارة الصناعة والمعادن من اعادة تشغيل ماكنة تفتيت وتقطيع ابدان السيارات المسقطة ( الشريدر) بجهود ملاكاتها الفنية والهندسية .
وقال مدير عام الشركة المهندس عباس حيال لكن في تصريح لمركز الاعلام والعلاقات العامة في الوزارة ان اعمال الصيانة والتأهيل استمرت مدة اكثر من شهر بتظافر جهود الملاكات الفنية والهندسية في الشركة والتي اثمرت عن تشغيل الماكنة شريدر بعد اكمال النواقص اللازمة وتهيئتها للتشغيل التجريبي الذي انتج (5) طن خلال ساعة واحدة, موضحاً ان الماكنة المانية المنشأ تختص بتفتيت ابدان السيارات المسقطة الى اجزاء صغيرة يسهل صهرها وتعمل ايضا على عزل المواد الغير حديدية والتي تؤثر سلبا على عملية الصهر وتجميعها في مكان خاص الى جانب قيامها بعزل الاتربة والاطيان وتجميعها في الاماكن المخصصة لها ، مبيناً بأنه اذا ماتم تشغيل الشريدر وادخاله في الخط الانتاجي سوف يوفر مبالغ من(50) الف الى (70) دينار للطن الواحد, مشيراً الى ان الماكنة تتميز ايضا باختصار ساحات الخزن للسيارات المسقطة والسكراب فضلا عن اختصار حجم السكراب المعالج وتسهيل عملية الصهر في الافران وتقليل فترة الصهر وذلك لخلوه من الشوائب والمواد غير الحديدية والاتربة والاطيان، لافتاً الى ان الماكنة تتكون من المحرك الرئيسي الذي يدير المفتت والمطارق واحزمة ناقلة ومعدات فصل المعادن بواسطة رولة مغناطيسية تعزل المواد الحديدية عن غيرها بالاضافة الى منظومة انابيب الماء التي تستعمل لغسل السكراب وتنظيفه من الشوائب العالقة.
في سياق اخر اشار حيال الى ان كوادر شعبة صيانة الاليات في الشركة تمكنت من اعادة الحياة الى شاحنة نوع (دنبر)كوكمس سويدي المنشأ انتج في اواخر سبعينيات القرن الماضي ذات حمولة (35) طن تقريبا والتي كانت خارج نطاق العمل والخدمة وان هذه الشاحنة تستخدم لنقل كريات الحديد الاسفنجي من المصنع الخاص بها الى افران الصهر في مصنع الصلب ونقل مخافات الافران وماكنة الصب, بالاضافة الى نقل السكراب والمعدات المفتوحة من مصانع الشركة ونقل جميع الحمولات الثقيلة .
مركز الاعلام والعلاقات العامة في وزارة الصناعة والمعادن




الأخبار العاجلة