شريط الاخبار

فنانة عراقية تعيد الماضي بتجسيد الآثار بطريقة حرفية

تغطية وتصوير / إنعام العطيوي
بعد أن تعرضت الآثار العراقي في الموصل للتدمير على أيدي عصابات داعش الإرهابية عاش العراق مرحلة إعادة الاعمار بعد التحرير وبالأخص الاهتمام بملف الآثار العراقية .
إذ قدمت الفنانة العراقية رجاء بهاء الدين معرضها الفني الأول الذي جسدت فيه الآثار العراقية بمحتواها على شكل مصغرات مطابقة للأصل تحت عنوان “الماضي يجب أن يكون في المستقبل” على قاعة دائرة الفنون العامة بوزارة الثقافة صبيحة يوم الاثنين الموافق 30/4/2018 .
وأوضحت الفنانة إن اسم معرضها الأول اختاره الدكتور شفيق المهدي مدير عام دائرة الفنون العامة
وأضافت إن أعمالها انقسمت بين التجريد والآثار والأعمال المزججة كما قدمت مصغرات لأثار عراقية بدون تزجيج فقد استخدمت معها الفخر بالنار وذلك لتمثل الآثار العراقية
من جانب أخر أعربت إن تقديمها هذه الأشكال التي قد تكون مستفزة للأفكار الإرهابية والتي عملت على تحطيم أثار العراق إنها سعت بشكل مقصود لبعث رسالة للعالم للاهتمام بآثار العراق التي تعرضت للتحطيم
وأكدت بهاء الدين إن هذه الأعمال من الممكن إن تثير أفكار التكفيريين وسيتهمون بأنها أصنام ولكنها أثار موجودة في تاريخنا وأنا قمت فقط بتجسيد ما هو موجود بشكل فعلي في التاريخ العريق للعراق
وأشارت الفنانة إنها قدمت 52 عمل فني كانت نصفها متخصصة في الآثار و15 عمل خزفي وتجريدي عن المرأة والرجل وكذلك قدمت التراث
كما بينت الفنانة إن اغلب الصعوبات التي تلاقيها الخزافة تكمن في عدم توفر الكهرباء لكنها تجاوزت هذه الظروف وناضلت من اجل استمرارها في العمل
على صعيد متصل أوضح الفنان التشكيلي حسان قصي مدير قسم التخطيط لدائرة الفنون العامة مباركته للفنانة رجاء بهاء الدين على معرضها الأول للخزف إذ استطاعت أن تنقل حقيقة تراثية بأعمال خزفية بإدخال رموز من التراث العراقي وتعتيق الألوان ومزجها مع السيراميك بأسلوب يتلاءم مع البيئة العراقية بشكل صحيح.
كما قدمت أعمال رائعة على شكل مصغرات للآثار العراقية بشخوصها وهذه الفكرة يحتاجها كل فنان للوصول إلى مرحلة تواصل التراث مع الأجيال بالطينة العراقية مع تطعيمها ببعض الرموز والأدوات الموجودة بحياتنا اليومية كما إنها خلقت طابع تجميلي ببعض القطع التي زينتها بأسلوب منفرد ورائع .




الأخبار العاجلة