شريط الاخبار

الإمارات العربية المتحدة واليونسكو والعراق ينخرطون بشراكة تاريخية بقيمة 50 مليون دولار لإعادة إعمار جامع النوري والمنارة الحدباء في الموصل

وقّعت كل من دولة الإمارات العربية المتحدة واليونسكو والعراق اليوم اتفاق تاريخي تقدم بموجبه الإمارات مبلغ 50.4 مليون دولار للمساهمة في إعادة إعمار التراث الثقافي في الموصل.

ورحبت أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو، بهذه الشراكة: “إن هذه الشراكة تاريخية وتعاون غير مسبوق على الإطلاق لإعادة بناء التراث الثقافي في العراق. وبدعمها لما يعتبر المكوّن الرئيسي لمبادرة اليونسكو لإعادة إحياء الموصل فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تدافع عن قضية التراث لكونها الروح الحية للمجتمع، وهي بمثابة فرصة فريدة لتعزيز الأمل والتماسك الاجتماعي، إضافة إلى كونها نقطة انطلاق لمهارات الشباب وإتاحة فرص العمل لهم”. كما أعربت عن شكرها قائلة: “ونحن ممتنون لكرمهم الذي سيصب في مصلحة اهالي الموصل والعراقيين ككل.”

يُعنى هذا المشروع، الذي تدعمه الإمارات العربية، بترميم وإعادة إعمار المعالم التاريخية للموصل، سيما جامع النوري والمنارة الحدباء الشهيرة التي يبلغ ارتفاعها 45 مترا، والتي بنيت منذ أكثر من 840 عاما.

وسيتم التركيز في العام الأول على توثيق ومسح الموقع ورسم مخططات إعادة الإعمار، أما في السنوات الأربع التالية فسيكون التركيز على ترميم وإعادة بناء المئذنة المائلة والمسجد النوري الكبير والبنايات المجاورة مع مراعاة أن يحافظ الترميم على الطابع التاريخي وقيمته لتلك المعالم العريقة. وستشملخطة إعادة الإعمار الحدائق التاريخية في المدينة ومساحات أخرى وبنى تحتية بالإضافة إلى إنشاء نصب تذكاري ومتحف في الموقع.

إن إعادة بناء التراث المفقود والمتضرر في ثاني أكبر مدن العراق هو أحد المكونات الرئيسية للمشروع الأشمل لإعادة بناء الموصل الذي قدمته المديرة العامة لليونسكو في شباط/ فبراير من هذا العام في المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق الذي انعقد في الكويت.

وكمساهمة منها في خطة الأمم المتحدة الرامية لإنعاش الواقع الثقافي وبناء القدرات لمواجهة الأزمات في العراق، وبالتعاون الكامل مع الحكومة العراقية، فإن مبادرة اليونسكو تهدف إلى إعادة إحياء روح السلام والتعايش والتلاحم الاجتماعي من خلال التعليم والثقافة في الموصل وغيرها من المدن العراقية.




الأخبار العاجلة