ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي / 9 كانون الثاني 2018

 

🔵 شاركنا هذا الاسبوع بأعياد جيشنا الباسل وشرطتنا البطلة الذين حققوا الانتصارات، ونتمنى لهم التوفيق في عملهم لما حققوه من نصر على الدواعش.

 

🔵  نأمل ان يكون هذا العام عام استتباب الامن في البلد.

 

🔵 مستمرون بمطاردة فلول الدواعش المنهزمين في الصحراء والاماكن الاخرى، والعمليات مستمرة لكنها ليست عسكرية، بل هناك عمليات تطهير دائمة.

 

🔵 نواصل استكمال قدراتنا الامنية في جميع المجالات والتركيزعلى الجانب الاستخباري، و احيي الجهد الاستخباري والامني لكشفه العناصر الارهابية واحباط مخططاتهم، وتم الكشف بشكل مبكرعن الكثيرمن المخططات الارهابية.

 

🔵 مستمرون بفتح الشوارع وتخفيف الضغط على المواطنين والحركة في المدن وخصوصا في بغداد.

 

🔵 ندعو مجلس النواب الى إقرار الموازنة العامة للبلد لانها أمر حياتي مهم للمواطنين.

 

🔵 حريصون على إقرار الموازنة لأجل الناس، فالحكومة لن تتأثر بتأخيرها لكن المواطن هو من يتضرر، وادعو مجلس النواب الى إقرارها ولن نسمح بسياسة لَيّ الذراع والابتزاز.

 

🔵  الاسباب المطروحة لتأجيل الموازنة غير مقنعة، وهناك من يريد تأخيرها كي نزيد موازنة الاقليم لان لديه حصة منها، ولن نسمح بهذا.

 

🔵 نحن مع العدالة والإنصاف ونعامل المواطن العراقي في كل محافظات العراق بصورة متساوية في الاقليم اوفي المحافظات الاخرى.

 

🔵 مجلس الوزراء خصص جزءاً مهما من التمويل المطلوب لمفوضية الانتخابات لاداء عملها، والانتخابات ستُجرى بموعدها المحدد في  12 أيار 2018.

 

🔵 نستغرب من الحملة المتعمّدة لتأجيل الانتخابات بحجة النازحين وافتراء الاكاذيب بشأن عودة قسرية لهم،ونؤكد ان النازحين قد عادوا طوعا الى مدنهم.

 

🔵 عندما كان الوضع تحت سيطرة داعش لم يتجرأ احد من المسؤولين بالذهاب الى محافظاته، وعندما تحررت المدن بدأوا يتحدثون عن محافظاتهم.

 

🔵 القوات الامنية حررت المواطنين ولم تُجبرهم على العودة الى مدنهم بل هم من عادوا بانفسهم بعد ان استقرت مناطقهم، ولن نسمح لمن يريد التفرقة بين المواطنين والقوات الامنية.

 

🔵 عقدتْ لقاءات مع عدة قوى سياسية كردية، ووجهنا بالمزيد من الاجتماعات لحل مسألة المنافذ الحدودية.

 

🔵 رغم الوعود التي قطعها مسؤولو الاقليم في الخارج الا انهم لم يوفوا بها، ولم يرسلوا حتى الآن الأعداد الحقيقية لموظفي الاقليم.

 

🔵 سنصرف رواتب موظفي الاقليم، لكن بطريقة الحكومة الاتحادية وليس بطريقة الاقليم كي نضمن عدم ذهابها للاحزاب.

 

🔵 ملتزمون بالدستور ولا نريد معاقبة المواطنين الاكراد لكن قياداتهم هي من تعاقبهم.

 

🔵 ما يدخل للاقليم من مبيعات النفط العراقي فقط هو نسبة عالية جدا، ولا نريد منهم سوى اعلان ارقام ما يُصدّر من النفط وفي اي حساب واين تذهب، ونحن لا نتهم احدا لكننا نريد بناء دولة ونريد ان يعرف المواطن اين تذهب اموال بلده.

 

🔵 تم اعتقال الكثير من الاشخاص المتهمين بالفساد.

 

🔵 نستفيد من اية خبرة تخدم البلد، ومن يطعن بالحكومة وتوجهاتها لن ينجح لان شعبنا واعٍ وصبور، والفتح قريب إن شاء الله.

 

🔵 هناك حماس لدخول الشركات العالمية الى العراق للإعمار والاستثمار فيه، ومصرون على إعمار  جميع مدن العراق، لان العراق كله عانى.

 

🔵 اغلب النازحين قد عادوا الى مناطقهم ونعمل على اعادة كل النازحين الى مدنهم وتوفير المدارس والعناية الصحية والخدمات لهم وهي مسؤولية حكومية ووطنية واخلاقية.

 

🔵 هناك من لا يرضى بأن يعود النازحون الى مدنهم ويريد اعادة الفتنة من جديد، وهؤلاء تجار حروب واصواتهم اصبحت نشاز.

 

🔵 ماضون بمؤتمر إعمار العراق وهو يحظى بإسناد دولي، ومن يريد منع الاستثمار فهو ضد القطاع الخاص فاكثرية العراقيين يعملون في القطاع الخاص، ونُصرّ على الشراكة بين القطاع العام والخاص و رعاية كل انسان يعمل ضمن حدود العراق.

 

🔵 نريد الابتعاد عن الازمات لانها هي من تسببت بدخول داعش الى العراق.

 

🔵  العراق سيحقق طفرة نوعية وسيلعب دوراً عالمياً مهما.

 

🔵 لاتوجد قطيعة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وبين اي حزب في العراق، ونتواصل مع الجميع ولكن على الجميع ان يشارك في الحل، ومحاولة العرقلة غير صحيحة.

 

🔵 لا نصف كتلة معينة بوصف معين وليس لدينا عداء مع احد ومن يتصور هذا فهو لاينظر للمصلحة الوطنية العليا، ونحاول الابتعاد عن الخلاف مع الاحزاب، وشخصنة الاشياء أمر خاطئ، وما حصل في الاقليم شيء خاطئ نريد معالجته فنحن امام دولة وليس امام حزب او شخص معين ولن نترك القضايا سائبة ولابد من معالجتها.

 

🔵 اطلقنا اموال الفلاحين في كردستان وتسلموا اكثر من استحقاقاتهم.

 

🔵 لا نريد ان نأخذ حصة مواطن في مكان ونعطيها لمواطن في مكان آخر.

 

🔵  العراق لن يقوم بإسناد اية جهة ضد جيرانه او اية دولة، ولن نقوم بذلك ولا نريد ان ندخل في حروب بالنيابة.

 

🔵 ما حدث في سوريا هو درس قاسٍ لنا جميعا لانها انتجت مناطق

 

تحت سيطرة مجاميع ارهابية

 

🔵علاقاتنا مع تركيا انفتحت وهناك تعاون كبير ونبني على هذا التفاهم لتحقيق النجاحات، ونريد بناء علاقات حدود مباشرة مع تركيا وتبادل تجاري وتواصل متبادل، وقريبا سيتم تصدير النفط العراقي عبر تركيا.




الأخبار العاجلة