البيت الثقافي النجفي يشارك كلية الاداب في احياء اليوم العالمي للغة العربية

تقرير : احمد الموسوي – م. وحدة الاعلام
تصوير : مهند خليفة

شارك البيت الثقافي النجفي أحد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار كلية الأداب في جامعة الكوفة حفلها المركزي باليوم العالمي للغة العربية من خلال اقامته معرضا للصور الفوتوغرافية التي جسدت انتصارات قواتنا الأمنية في حربها ضد الإرهاب في أروقة عمادتها.

وفي هذه المناسبة أوضح الأستاذ الدكتور عقيل الخاقاني – عميد كلية الآداب في جامعة الكوفة – بالقول ” في الثامن عشر من كانون الأول من عام 1973 م أقرت الأمم المتحدة اللغة العربية من ضمن اللغات الرسمية التي يتحدث بها في الأمم المتحدة والمنظمات والجمعيات والمراكز التابعة لها وفي الدورة الثامنة والعشرين اعتمدت اللغة العربية لغة رسمية لتكون اللغة السادسة في الأمم المتحدة إلى جانب اللغة الانجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية وأقر هذا اليوم من عام 2012 في الدورة مئة وتسعين لليونسكو أقر يوما عالميا لهذه اللغة ” مضيفاً ” برغم الصعوبات والتحديات التي واجهتها العربية عبر عقود خلت ولاسيما العقود الأخيرة من القرن العشرين فقد أثبت العربية قدرتها على استيعاب مفردات الحياة ومواكبة التطور العلمي والتكنولوجي وكل مناحي الحضارة لتثبت بطلان الحجج التي كان يطلقها كثيرون لأسباب شتى من أن اللغة العربية تقف عاجزة عن اللحاق بمفردات التطور التي يشهدها العالم على نحو سريع “.

وفي ذات السياق بين الدكتور أحمد العلياوي – منظم الاحتفال ” اقام قسم اللغة العربية برعاية رئيس جامعة الكوفة الدكتور محسن الظالمي احتفالا مركزياً بذكرى اليوم العالمي للغة العربية وهو اليوم الذي أقرته منظمة اليونسكو في الثامن عشر من هذا الشهر من كل عام ولعل هذا اليوم حافل بمجموعة من المشاركات والفعاليات التي تعتز وتعترف بهذه اللغة ومكانتها من خلال الحضور الكبير والمهم ومجموعة من الجهات الساندة والداعمة لبرنامج جامعة الكوفة منها البيت الثقافي في النجف الاشرف واليوم أمام تحد كبير للحفاظ على لغتنا كلغة عظيمة ورصينة وأصيلة تمتد إلى الآلاف السنين نقرأ بها النصوص القديمة والحديثة وهي لغة للتواصل ولغة للجمال تحتاج منا أن نهتم وان نراعي هذه اللغة في خطابتنا وفي مناهجنا ونتمنى أن تجتمع كل جهود المتخصصين من أهل الشأن في هذا الموضوع وأن تعنى الجهات ذات العلاقة في قابل الأيام لتكون هذه اللغة كما هي هي الهوية أن شاء الله ” .

فيما أشار السيد صفاء مهدي السلطاني – مدير البيت الثقافي النجفي – بالقول ” هناك عدة أواصر للتعاون في البيت الثقافي كجهة رسمية تمثل وزارة الثقافة في المحافظة وباقي المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة الكوفة ولعل مشاركتنا هو جزء من عمل متواصل خدمة للمشهد الثقافي في المحافظة لبيان دور الفوتوغرافي الذي يجسد مظاهر الامن المجتمعي وعودة الروح الي اركانه الشامخة واذ نحتفل بيوم العربية انما نريد ان نؤكد ان الكل معني بحماية تراثنا الذي يعد قيمة عليا للعمق التاريخي وشاهدا حقيقيا لتعريف الاجيال بمجد هذا البلد العريق” .

يذكر أن البيت الثقافي النجفي أقام مجموعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية مع جامعة الكوفة




الأخبار العاجلة